“كن كالآخرين” (الترانسكس في إيران) 2008 – فيلم وثائقي يفوز بجوائز عالمية

نيجار بعد مرحلة الإنتقال و التصحيح الجنسي

كن كالآخرين (Be Like Others) أيضاً يعرف بإسم الترانسكس في إيران (Transsexual in Iran) هو فيلم وثائقي إصدار عام 2008 تأليف و إخراج تاناز إشاجيان , مخرجة إيرانية أمريكية , عن الترانسكس (المصححون و المصححات للجنس) في إيران . يستكشف الفيلم قضية الهوية الجنسية “جِندر” (gender) و في ذات الوقت يتابع و يقتفي آثار القصص الشخصية و حياة بعض الحالات عند عيادة طهران . عُرِضَ الفيلم في مهرجان أفلام سان دانس (Sundance Film Festival) و مهرجان برلين للأفلام العالمية (Berlin International Film Festival) , و حاز على ثلاثة جوائز . كما حاز الفيلم على جائزة الأفلام “ذِكر خاص” من منظمة العفو الدولية (Amnesty International Film Prize – Special Mention) . عُرِضَ الفيلم بإسم الترانس سكس في إيران في فبراير 2008 على قناة الـ BBC و سوف يعرض أيضاً في مهرجان أفلام سياتل العالمية (Seattle Inernational Film Festival) في يونيو 2008 .

نظرة عامة

مع الرغم من أن العلاقات الجنسية المثلية غير قاونية و عقوبتها الموت في إيران , يسمح فيها بالعمليات الجراحية لتصحيح الجنس . في عام 1983 , أصدر القائد الروحي آيات-الله الخميني فتوة شرعية تحلل و تنصح بتصحيح الجنس جراحياً كالعلاج للمشخصين بالترانس سكس . الفيلم “كن كالآخرين” يظهر تجارب بعض الحالات من الذكور و الإناث عند المركز الجراحي ميرداماد التابع للدكتور بهرام مير-جلالي و هي عيادة جراحات التصحيح الجنسي بإيران . أحدهم هو على عسكر , شاب يبلغ 24 عاماً والذي يواجه مضايقات و تحرش من الرجال بسبب هيئته الأنثوية و طباعه . لم يريد علي أن يجبر على الخضوع للجراحة و لكنه لم يرى حلٌ آخر له في المجتمع الإيراني . قرر علي أن يمضي في طريق قدره و يخضع للعملية الجراحية , على الرغم من تهديدات بالقتل من أبيه , و يجد مساندة من فيدا التي يقابلها في العيادة – فيدا هي إمرأة ترانس سكس خضعت للعملية من قبل . في نهاية الفيلم , علي يصبح إمرأة قانونية و تسمى نيجار . تبرأت منها والديها و عائلتها , مرت بإكتئاب شديد , و أجبرت لبيع جسدها و العمل في البغاء لتعيش .

أناهيتا و خطيبها بعد التصحيح الجنسي

أنوش , البالغ من العمر 20 عاماً هو شاب آخر نفي بسبب أنوثته . صديقه يشعر أكثر بالإرتياح عندما يرتدي أنوش ملابس النساء , و بعكس قصة علي , والدة أنوش مساندة لإختيار أنوش للتصحيح الجنسي و الجراحة . نهاية الفيلم تظهر أنوش (بعد أن أصبحت أناهيتا) سعيدة و مخطوبة لصديقها .

خلال طول الفيلم , يؤكد المرضى في عيادة التصحيح الجنسي أنهم ليسوا من الجنس المثلي , و يرون العلاقات الجنسية المثلية كشىء غير أخلاقي و عارٌ . رأي إيشاجيان المخرجة هو أن هذا الخزي و العار هو الدافع الرئيسي خلف تقرير الكثير من الإيرانيين لتحويل جنسهم (على حد قولها) . و تقول أن مثولهم كترانس سكس فضلاً عن مثليين جنسياً يساعدهم على التعايش و تجنب المضايقات و التحرش (على حد قولها) . شعرت إيشاجيان المخرجة أن التناقض بين قصة علي و أنوش (نيجار و أناهيتا) يلقي الضوء على أهمية الترابط الأسري في المجتمع الإيراني .

وجدت المخرجة (من خلال مقابلتها مع المرضى المترددين على العيادة الجراحية) أن المتحولات لرجال كانوا ناجحين جداً في حيانهم الجديدة و بالتالي كانوا مترددين للمشاركة في الفيلم الوثائقي خوفاً من الفضيحة و كشف هويتهم السابقة . و في سؤال سأله أحدهم في لقاء معها في مهرجان أفلام سن دانس , تقول إيشاجيان أن أحد الشباب الذي قابلتهم أثناء فترة التصوير قرر أن يبقي على حاله كرجل و لكن ليصبح مثلي الجنس لا أن يتحول لإمرأة , و أنها تحاول الآن مساعدته لمغادرة إيران .

و يقول الدكتور الجراح في هذا الموضوع أنه يروي للمريض كل الويلات و العواقب الكثيرة و المخاطر التي يمكن أن تحدث أثناء الجراحة أو بعدها , فيصبح من المستحيل أن يمضي أحد الرجال قدماً بالجراحة حتى و لو كان من الجنس المثلي. يقول الدكتور , أنا أقول لهم الكثير و الكثير من العبارات المخيفة و أن هذه الجراحة باب جحيم و أن هذا مجرد البداية , فيفر الرجال بعد الجملة الثانية أو الثالثة عادة قائلين “لا أريد تشوية نفسي أو جسدي” , أما مرضى الترانس سكس الحقيقيين (صاحبي هوية المرأة) فيقولون هذا ما نريد و سنتحمل ما علينا أن نتحمل فهذا لا يعدو شيئاً مقارنةً بما عانيناه و ما نعانيه حالياً” .

رابط : الموقع الرسمي للفيلم كن كالآحرين (Be Like Others)

رابط : مقالة قناة BBC “المشخصون ترانس سكس بإيران” عن الفيلم باللغة الإنجليزية
و الترجمة باللغة العربية (بإستخدام مترجم جوجل – Google Translate )

رابط: تحميل الفيلم (مترجم بالإنجليزية) بإستخدام بت تورينت (Bit-Torrent) إضغط هنا


أوسمة : , , , , ,
قد تهمّك هذه المواضيع المتعلّقة :
4 تعليقات
أكتوبر 3, 2008
3:20 ص
#1 kamal :

مرحبا أنا اعاني من نفس المشكله وانا جسد فتاة وعقل رجل وأريد حل عمري 27سنه اعاني منز صغري

أبريل 26, 2009
9:18 ص
#2 shahed :

مرحبا أنا اعاني من نفس المشكله وانا جسد فتاة وعقل رجل وأريد حل عمري 27سنه اعاني منز صغري ارجوكم هل من حل

أكتوبر 24, 2009
11:23 م
#3 kennez choaibe :

ana transexe man men de maroc jesuis un etudiant de lafaculte ibn zohr de sciences economies .3awnoni brit nji l iran on3ich tma onkml derasti fiha 7it hna fbladi day3 ana antom motasame7in fhmto 7al transexe chokra

مارس 28, 2010
9:41 م
#4 سامي :

اريد حل لمشكلتي انا في جسد رجل وعقلي انثوي

أضف تعليق

الإسم

البريد الإلكتروني

الموقع

التدوينة السابقة
«
التدوينة التالية
»